أنشطة المركز


ينطلق المركز في تنفيذ نشاطاته من الأهداف والمهام التي حددها مرسوم إنشائه وتشمل المجالات التالية:

أولا: البحوث والدراسات الحضارية والتراثية عن الكويت:

وتتناول كافة الجوانب المتعلقة بنشأة الكويت وعلاقاتها العربية والدولية وتحليل الدراسات والوثائق والخرائط التاريخية المتعلقة بذلك في المصادر المختلفة. وقد شملت هذه البحوث الكويت وجودا وحدودا والصراعات والتحديات التي واجهتها في الفترات التاريخية المختلفة. كما عنيت بالدراسات التأصيلية فيما يتصل بالنشاطات الحياتية لمجتمع الكويت وتطورها مثل النشاط البحري والثقافي والاقتصادي بما يبرز جوانب الحياة ومساراتها وخصائصها في مجتمع الكويت عبر العصور المختلفة. وتولي هذه الدراسات تراجم الأعلام من أبناء الكويت في المجالات العلمية والثقافية والسياسية اهتماما يهدف إلى إصدار دراسات علمية موثقة تقدم هؤلاء الرواد إلى الأجيال الجديدة- وتسهم في إبراز جهودهم في نهضة الكويت. كما يعنى المركز بالدراسات المستقبلية التي تتناول البحوث المعنية بآفاق التطور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي لمجتمع الكويت في ضوء المتغيرات المجتمعية والإقليمية والدولية وانعكاسات ذلك على توجيه مسيرته وأنشطته ومؤسساته.

 

ثانيا: الدراسات التوثيقية التحليلية عن العدوان العراقي ومخططاته وممارساته خلال فترة احتلاله لدولة الكويت:

وتفيد هذه الدراسات من عمليات الجمع والتوثيق والتحليل المستمرة التي يقوم بها المركز للمجموعات الضخمة من الوثائق التي خلفتها أجهزة العدوان العراقي في الكويت بعد اندحارها، وقد كشف تحليل هذه الوثائق الكثير من الحقائق الرهيبة عن مخطط الغدر والتدمير الذي انطلق منه العدوان العراقي وممارساته الفعلية تنفيذا لهذا المخطط. وقد شملت هذه الدراسات بحوثا عن جوانب معينة كالمقاومة الكويتية كما وردت في الوثائق العراقية، وأعمالا تحليلية لمذكرات ويوميات لجنود من قوات الاحتلال كشفت عن خبايا التمزق والصراع الذي يعيشه الجندي العراقي، ودراسات توثيقية أخرى حول مجرمي الحرب العراقيين وجرائمهم، وتوثيق جريمة حرق الآبار، والسرقات التي قام بها النظام العراقي للمتلكات الأهلية والحكومية. وكل ذلك بالاعتماد على الوثائق العراقية. وقام المركز أيضا ببحوث ودراسات ميدانية تستهدف توثيق الحياة اليومية لشعب الكويت في أثناء فترة الاحتلال العراقي، استخدم فيها سجلا أعد بتحكيم علمي، وطُبِّق على عينة استطلاعية، ووزِّع على المواطنين الذين كانوا في الكويت خلال تلك الفترة ليسجلوا شهاداتهم الشخصية عما عانوه.

وقد نالت ممارسات العدوان العراقي على المؤسسات التعليمية والثقافية، التي أدانتها الهيئات الدولية، وصدرت دراسات من المركز وثقت التقارير الدولية عن تلك الجرائم وقدمت إلى المجتمع الإنساني دليل بشاعتها.

 

ثالثا: إعداد البحوث والدراسات وتقديم المشورة لأجهزة الدولة المختلفة:

تناول المركز بالبحوث والدراسات العلمية الموضوعية حقوق الكويت التاريخية وإسهامها ودورها في التنمية العربية والبلدان الإسلامية. ويتعاون المركز مع الجهات المعنية بتقديم المشورة وإعداد الدراسات التي تتناول كافة الجوانب المتعلقة بمجالات اختصاصات المركز واحتياجات تلك الجهات. ويصدر المركز تقارير دورية معتمدا على شبكة من مراسلين ذوي خبرة وكفاية في كل من الولايات المتحدة وانجلترا وروسيا تتضمن خلاصة أخبار وبحوث ودراسات ماينشر في تلك البلاد عن الكويت ودول الخليج وإيران فيما يتعلق بأوضاعها الداخلية وشؤونها الإقليمية ومشكلاتها وعلاقاتها بالقوى العالمية. ويتم توزيع محدود لهذه التقارير الدورية التحليلية على عدد من الجهات المعنية .

 

رابعا:نشاطات المركز الثقافية والإعلامية:

يقوم المركز بعقد المؤتمرات والندوات وإقامة المعارض والمشاركة في معارض الكتب كما يحرص على تبادل المعلومات والزيارات مع الباحثين والمراكز المماثلة. ويشارك في المؤتمرات والندوات المرتبطة بمجاله على المستوى العربي والعالمي. ويقدم المركز دورات تدريبية للعاملين في أجهزة الدولة في المجالات السياسية والإعلامية تركز على الجوانب التاريخية والتراثية والعلاقات السياسية للكويت. كما ينظم المركز برنامجا يستقبل فيه طلبه المدارس وطالباتها للتعريف بتاريخ الكويت وبقضاياها. ويسعى المركز إلى إعداد مجموعة من الأفلام الوثائقية التي توثق قضايا الكويت وأحداثها وأنشطتها البارزة.

 

خامسا: إصدارات المركز:

يحرص المركز على نشر مايقوم به من أبحاث ودراسات ويعمل على تبادلها مع المعنيين والمهتمين كافة. وقد عزز المركز عن طريق مطبوعاته صلاته بمراكز الأبحاث المناظرة له وهناك عدد كبير من المكاتب الوطنية وجامعة رئيسية ومركز لأبحاث الشرق الأوسط في مختلف أنحاء العالم تصلها مطبوعات المركز بانتظام.