معالم الكويت ومواقعها

تستند الجغرافيا التاريخية لأي منطقة من مناطق العالم إلى الأماكن والمعالم المختلفة التي تشكل صورها العامة. وتكتشف أسماء تلك المعالم عن أحوال المنطقة وجذورها التاريخية. فقد تدل الأسماء على أنواع من النباتات أو الصخور أو الأشخاص والقبائل التي ارتبطت بالمكان أو الحوادث التي مرت به.

وقد تعرضت أسماء الأماكن في الجزيرة العربية- ودولة الكويت جزء منها- إلى كثير من المتغيرات، وبخاصة في العصر الحديث، فاختفت أسماء كانت معروفة لدى الأجيال السابقة وحلت محلها مسميات جديدة لا تمت إلى الواقع الجغرافي بصلة، وأطلقت بعض الأسماء القديمة التي كانت معروفة ولها ارتباط بأحداث تاريخية معينة على مواقع جديدة بعيدة عن مواقعها السابقة. يضاف إلى ذلك التحريف الذي يعتري أسماء الأعلام الجغرافية بين جيل وآخر، ولنا على ذلك أمثلة كثيرة لا مجال لإيرادها في التصدير.

 

      ويأتي هذا الكتاب الذي يرصد ما في دولة الكويت من أسماء المعالم الجغرافية تمشياً مع الجهود الدولية التي تهدف إلى المحافظة على اسم المعلم الجغرافي وتحديد الطريقة المناسبة لتهجئته وفق نطقه المحلي بما يفيد الثقافة والمعرفة في هذا المجال. فقد انتظم في جنيف عام 1967م أول مؤتمر دولي تحت عنوان (( تنميط الأسماء الجغرافية)) وصدر عن ذلك المؤتمر قرار ينص على أن يكون رسم الاسم الجغرافي متفقاً بقدر الإمكان مع قواعد الإملاء المتبعة في الدولة المعنية. وعلى الحد بقدر الإمكان من عمليات التغيير في أسماء الأماكن باعتبار ذلك جزءاً من التراث الإنساني الذي ينبغي ألا يمس. وقد تتابعت اللقاءات حول ذلك الموضوع وتشكلت لجان في مختلف أنحاء العالم من أجل تحقيق تلك الرغبة العالمية.

 

     وتمشياً مع هذا الاتجاه التوثيقي لمعالم الأرض جاء هذا الكتاب الذي اعتنى فيه المؤلف برصد ما في دولة الكويت من أسماء الأماكن كالمدن والقرى والأعلام الجغرافية المختلفة، وبعض المعالم العامة، موضحاً مواقعها الفلكية وأهميتها التاريخية، معتمداً على المصادر التاريخية والروايات الشفوية والخرائط التفصيلية.

وقد ربط المؤلف بين تلك المواقع والمناطق الإدارية (المحافظات) التي تنقسم إليها دولة الكويت تسهيلاً للباحث، وألحق بالكتاب مسرداً شاملاً لأسماء المواقع والمعالم، وصاحب كل ذلك مجموعة من الخرائط الطبوغرافية التوضيحية.

 

    والكتاب بذلك يمثل دليلاً ميسراً يحتاج إلية كل باحث أو مهتم بأسماء الأماكن الجغرافية في دولة الكويت، ويمكن أن يكون أساساً لقاعدة معلومات متكاملة بهذا الشأن.

والمؤلف ليس غريباً عن هذا النوع من البحوث، فقد أصدر كتابه الأول عن ((كاظمة في الأدب والتاريخ)) ( القاهرة 1958م) ثم أعاد نشره مع زيادات كثيرة (الكويت 1995م) كما نشر أربعة كتب أخرى تناولت مواقع مختلفة في دولة الكويت:

 

  - أواره .. لمحة من تاريخ الكويت                                           (الكويت 1995م)

  - العدان بين شاطئ الكويت وصحرائها                                    (الكويت 1997م)

  - السيدان، قبس من ماضي الكويت                                         (الكويت 1997م)

  - مشاهد ومواقع على ساحل جون الكويت الجنوبي                      (الكويت 2004م)

 

وكلها دراسات توثيقية تصب في مجال الجغرافيا التاريخية لدولة الكويت وتثري الدراسات التاريخية المتعلقة بها.

ومركز البحوث والدراسات الكويتية إذ يشكر للمؤلف جهوده الطيبة، فإن الأمل لا يزال قائماً في استمرار هذه الأعمال التي تكشف وستكشف عن كثير من الحقائق الجغرافية والتاريخية المتعلقة بدولة الكويت.

 

  دولة الكويت

 

  المواقع بحسب المحافظات 

 

  محافظة العاصمة

  محافظة حولي

  محافظة الفروانية

  محافظة الأحمدي

  محافظة الجهراء

  محافظة مبارك الكبير

  الجزر

 

  معالم الكويت القديمة والحديثة