من إصدارات مركز البحوث والدراسات الكويتية الجديدة

17 أبريل 2021

ينعكس القرن العشرين بكامل تحولاته على حياة جاسم حمد الصقر الذي عاش معظم سنيه حتى مطلع الألفية الثالثة : (1918 – 2006م ) .

فمن الناحية التاريخية عاصر الراحل عصر ما قبل النفط وما بعده ، وأواخر عصر الحماية البريطانية على الكويت والخليج . وفترة الاستقلال ، ومن ناحية السياسة عاصر زمن انتشار الفكر القومي العربي واعتنق مبادئه . وعايش أزمات وحروب الكويت والعراق من فترة الملك غازي مروراً بعبدالكريم قاسم إلى صدام . وبالتالي فهذا الكتاب يسجل سيرة شخصية كويتية مخضرمة .

ومن الناحية الثقافية تلقى جاسم الصقر تعليماً من أفضل ما جادت به البلاد العربية من مؤسسات تعليمية في الكويت والبصرة وبغداد وبيروت . وآمن بالفكر القومي العربي وتدرج في مراحله وتطوراته . وكان عضواً في مجلس التخطيط ومجلس الأمه ومجلس جامعة الكويت ، وامتاز بكثرة محاضراته التي كان يلقيها داخل الكويت وخارجها حول القضايا الوطنية والعربية ، بال الوطنية والعربية ، بالإضافة إلى ذلك شارك في تأسيس جريدة القبس وهي من كبريات دور الصحافة في دولة الكويت والوطن العربي .

ومن الناحية الاجتماعية كانت علاقاته واسعة جداً امتدت الى بلدان عدة في الكويت والخليج والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين ومصر . وتنوعت معارفه وصداقاته لتشمل رؤساء دول ومثقفين وناشطين سياسيين ووزراء وسفراء ورجال اقتصاد وتجار وصحفيين .

ومن الناحية الاقتصادية كان جاسم وإخوته عبدالله وعبدالعزيز وأبنائهم يديرون شركة عبدالله الصقر وإخوانه . وهي الشركة التي تعد امتداداً لتجارة والدهم حمد والتي بدأت في نهاية القرن التاسع عشر ، فساهمت الشركة إسهاماً كبيراً في تعمير الكويت واستيراد المنتجات الضرورية والحديثة للمجتمع الكويتي بالتعاون مع الحكومة الكويتية .

يعتمد هذا الكتاب على مادة وثائقية مهمة ونادرة من أرشيف أسرة الصقر ، وكثير منها مرتبط بتاريخ الكويت حيث يمكن إعادة توظيفها في أبحاث أخرى تغني جوانب متعددة من تاريخ الكويت الحافل بالأحداث والشخصيات البارزة .







عودة

في هذا القسم