من إصدارات مركز البحوث والدراسات الكويتية الجديدة

26 أكتوبر 2018

 عند إختتام عضوية دولة الكويت في مجلس الأمن في 31 ديسمبر 1979 كانو الدبلوماسيين الأعضاء في المجلس يتبادلون التهاني في العام الجديد كعادتهم في كل عام.

 وفي جانب القاعة أقترب السيد هارولد ساوندرز (ممثل الولايات المتحدة الأمريكية) من الأستاذ عبدالله بشارة (ممثل الكويت)وأعرب له بصورة رسمية عن تقديره للتعاون الذي كان قائم بين وفد الكويت وبين وفد بلاده خلال العامين الماضيين.

فشكره الأستاذ عبدالله بشارة فعندما انتقل إلى جانب الآخر من القاعة إلتقاه السفير ترويانوفسكي (ممثل الاتحاد السوفيتي)فكرر على مسامعه الكلام نفسه الذي قاله ساوندرز وأن بلاده ستفتقد بشده مساهمة دولة الكويت في أعمال مجلس الأمن.

وفي هذا الكتاب يحكي ذلك الدور الذي كان لمندوب دولة الكويت في المجلس، ذلك الدور الذي جعل قطبين كبيرين متنافرين يقدران المنهج السياسي لدولة الكويت، والحادثة رغم بساطتها ذات دلالة كبيرة.







عودة

في هذا القسم